منتدى الوادي الاخضر الفلسطيني
على هذه الارض ما يستحق الحياة ------ فلسطين ارض وقف ليست للبيع او المساومة ومهما وقع من اتفاقيات ستاتي اللحظة التي تتمزق بها على يد اطفال فلسطين وسيندحر العدو الغاصب شر اندحار
اهلا وسهلا بكل زائر وعضومسجل في هذا المنتدى فان كنت زائرا فبادر للتسجل معنا واتحفنا برئيك وان كنت عضوا ادخل وارفع من مستوى منتداك

منتدى الوادي الاخضر الفلسطيني

سياسي - ثقافي - تراثي - يهتم بالشان الفلسطيني
 
الرئيسيةالاستفتاءبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 محمد عساف فرحة الفلسطينيين الاولى منذ النكبة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
فلسطيني حتى النخاع
المدير العام
المدير العام
avatar

عدد المساهمات : 455
نقاط : 14464
السٌّمعَة : 3
تاريخ التسجيل : 09/06/2010

مُساهمةموضوع: محمد عساف فرحة الفلسطينيين الاولى منذ النكبة   الخميس 10 أبريل 2014 - 0:03

[size=29.33]لاول مرة اجد نفسي عاجزة عن كتابة مقال، ابدأ سطرا ثم اعود بخفي حنين لأعود للكتابة ثانية مدفوعة بقوة لا قبل لي على لجمها مثلما لا قبل لي على لجم دموعي وحواسي وهي تستمع اليه.
محمد عساف، نعم محمد عساف لماذا هي صعبة الكتابة عنك برغم ان الحديث عنك يستهلك اغلب وقتي حتى مع الناس العابرين من العرب الذين ألتقي بهم صدفة في المواصلات العامة ولا انتهي الا حينما اصل محطتي او يصل الطرف الاخر محطته.
هل لان الحديث عنك يأخذني الى الكتابة عن
[/size]
[size=29.33]غزة[/size][size=29.33] وهي الوجع الذي اخبئه في ركن من ذاكرتي مخافة ان اضعه أمامي فينهشني! قد لا يعرف الكثيرون ماذا يعني ان تكون ‘غزاويا’ ان تعيش مع الموت لحظة بلحظة وان يصبح رفيقك الدائم الذي لا تراه ولكنك تشعر به يطوف حولك اي وقت ورغم ذلك تجد نفسك تذهب للحياة الى أقصى ما فيها محاولا اخراج لسانك لهذا الموت الذي يحيط ، ومحمد عساف واحد من هؤلاء الغزاويين عاش على نفس الارض ولعب على ذات التراب المغبر برماد الكاوتشوك الا انه اختار ان يطرد الموت برفع صوته بالغناء، ولذلك حينما طل علينا في اولى اغنياته ‘شدي حيلك يا بلد’ وقفنا امامه مذهولين من قدرة هذا الولد الذي تجاوز العاشرة من عمره على الغناء بهذه المقدرة ومنذ تلك اللحظة اسرنا محمد عساف، ليس فقط بصوته وانما بعجينته السحرية التي امتلك فيها كل ما يجب ليكون نجما لا تطاله الايدي.
عساف ظاهرة بحق لانك لن تجد احدا يشارك في برنامج مسابقات غنائي حظي بما حظي به من تغطية اعلامية وصلت العالمية فتحدثت عنه وعن موهبته صحف ومحطات غربية وحتى تلفزيون العدو الصهيوني تناوله كظاهرة جاءت من المكان الموسوم بانه قطاع الارهاب فجاء عساف ليغير هذه الصورة الى الابد، وهو الذي اصبح الشغل الشاغل لأغلب المشتركين على مواقع التواصل الاجتماعي حيث اصبح البوصلة التي تشير الى
[/size]
[size=29.33]فلسطين[/size][size=29.33] مختلفة تقاوم بالفن الذي يختصر أزمانا للوصول الى تحقيق نتيجة. ولم تقف الامور عند هذا الحد فقد قام العديد من الكتاب والمثقفين والصحفين بكتابة مقالات عن عساف كما قام بعض المطربين بتقديم اغان تم تخصيصها لدعم هذا الشاب الغزّي الذي ايقظ فينا الامل من جديد وايقظ في الغزيين الرغبة في الحياة من جديد بعد كل ما عانوه ويعانونه.
لن تكون اول مرة نصفه فيها بالظاهرة ، وهو فعلا كذلك، ربما لان محمد استطاع لم الشمل الفلسطيني على شيء واحد وهو صوته، وربما لانه ادخل الفرحة في قلوب لم تذق طعم الفرحة الحقيقية منذ عقود طويلة ولا ابالغ ان قلت منذ النكبة ، وربما لانه اجبر حتى معارضيه ومن يحاربونه على ان يشاهدوه في السر وان لم يعترفوا بها ولا ابالغ ان قلت انهم يتشوقون لهذا اليوم الذي يتوج فيه عساف باللقب اكثر من الذين يدعمون عساف ، صوت محمد عساف يضرب في وطنيتنا حتى لو كنت تختلف معه لا تستطيع ان تمنع نفسك من الجلوس في غرفة حيث لا يراك احد فيها وتتابعه بكل شغف وتحس بهذا الفخر داخلك لأنه يضرب على الوتر تماما، وتر فلسطين، تلك الكلمة السحرية التي ما ان تنطقها في لحظة صفاء وصدق حتى تختنق بالعبرة.
غنى محمد لفلسطين وحينما غنى علي الكوفية اصبحت نشيدا وطنيا اخر للفلسطينيين في الداخل وفي الشتات فلا تكاد ترى حفلة زفاف او سهرة فلسطينية بدون ان تلوّح الكوفية عاليا بصوت عساف ولذلك كله كان وجوده في برنامج ك ‘عرب أيدول’ تتويجا لكل هذا، لصوت فلسطيني خالص يختلف تماما عن اي صوت سبق للعالم ان سمعه، صوت يغني للحب ويغني للحياة والامل، لكن الفلسطيني محكوم بالموت في عرف الكثيرين ممن وقفوا يزايدون على وطنية عساف، وكانه لا حق لنا الا بالوجع والموت والمعاناة والتشريد ولا حق لنا في ان نفرح.
نعم نفرح ، محمد عساف فرحة قلبنا الاولى والتي نرى الان من يحاول جاهدا دعم منافسيه لا لشيء الا لكونه فلسطينيا وكأنهم يريدون مصادرة حتى هذه الفرحة اليتيمة.
فلسطين ضاعت بأيدي كل من تخاذل عن الدفاع عنها من ابنائها و من الدول العربية فهل تستكثرون عليها ان تفرح؟
هل تستكثرون على شوارعنا التي تسهر كل ليلة جمعة وسبت مع عساف وقلوبنا التي تنتفض مع اعلان النتائج الفرح، هل كثير علينا هذه الفرحة؟
لا اظننا نطلب الكثير منكم ولا اظن ان صوتا مثل صوت عساف وقف امامه الكل اعجابا وتقديرا لهذا الفتى الاسمر صاحب البسمة الساحرة والحضور الطاغي لا يستحق ان يفرح وان يرى حلمه يتحقق بأن يعلي الكوفية على المسرح امام ملايين العرب في كافة اصقاع الدنيا.
محمد عساف فرحة فلسطين التي تنتظرها شوارعها ورجالها ونساؤها واطفالها وشجرها وبحرها ونهرها وكل شبر فيها، الكل ينتظر لكل يغنون الوطن ويدبكون على صوت عساف والكوفية تعلو في السماء
فامنحونا الفرح.
شاعرة فلسطينية
[/size]


 
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://google-site-verifica.palestineforums.com
 
محمد عساف فرحة الفلسطينيين الاولى منذ النكبة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الوادي الاخضر الفلسطيني  :: القسم التاسع :: منتدى ترفيهي-
انتقل الى: