منتدى الوادي الاخضر الفلسطيني
على هذه الارض ما يستحق الحياة ------ فلسطين ارض وقف ليست للبيع او المساومة ومهما وقع من اتفاقيات ستاتي اللحظة التي تتمزق بها على يد اطفال فلسطين وسيندحر العدو الغاصب شر اندحار
اهلا وسهلا بكل زائر وعضومسجل في هذا المنتدى فان كنت زائرا فبادر للتسجل معنا واتحفنا برئيك وان كنت عضوا ادخل وارفع من مستوى منتداك

منتدى الوادي الاخضر الفلسطيني

سياسي - ثقافي - تراثي - يهتم بالشان الفلسطيني
 
الرئيسيةالاستفتاءبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 يستطيعون اعتقال الرئيس !! فماذا كسبنا من اعتراف العالم أننا دولة ؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
فلسطيني حتى النخاع
المدير العام
المدير العام
avatar

عدد المساهمات : 455
نقاط : 14734
السٌّمعَة : 3
تاريخ التسجيل : 09/06/2010

مُساهمةموضوع: يستطيعون اعتقال الرئيس !! فماذا كسبنا من اعتراف العالم أننا دولة ؟   الخميس 13 ديسمبر 2012 - 21:32

نقلا عن وكالة معا كتب رئيس تحريرها د.ناصر اللحام مقالا بعنوان يستطيعون اعتقال الرئيس !! فماذا كسبنا من اعتراف العالم أننا دولة ؟
بنظرة الواقعية السياسية البحتة فان اعتراف الجمعية العمومية للامم المتحدة بفلسطين كدولة لا يعني شيئا على ارض الواقع لان الاحتلال هو القوة المسيطرة ولا يزال يفرض ما يريد على من يريد وفي الوقت الذي يريد ، فهو يستطيع اعادة احتلال كل المناطق الفلسطينية او هدم اي منزل او الاستيطان على اية تلة او اعتقال اي شخص حتى لو كان الرئيس نفسه ، كما يعتقل نواب البرلمان دون اية حصانة . وهو يستطيع ان يحرمنا من اموالنا ومن اراضينا وبيوتنا ، بل انه يستطيع ان يفعل اكثر من ذلك بكثير ......
ولكن هذا الكلام رغم منطقيته الا انه منزوع الدسم ، فهو خال من الكرامة الوطنية وينقصه روح الثورة وعزيمة القائد ...لان الثورة تعتمد بالاساس على فكرة التغيير الايجابي قبل ان تعتمد على السلاح ، فالسلاح لوحده لا يصنع سوى قطّاع طرق اما الفكرة الثورة فتصنع امة وحضارة ومجد عظيم .
ان اعتراف العالم بفلسطين كدولة حقق لنا النتائج التالية :
الكرامة الوطنية - التي تثلّمت في فترة اوسلو وضربت صورة الفدائي والثائر الحر ، ويستطيع الفلسطيني الان ان يرفع رأسه عاليا ، وتستطيع قدماه ان تعلو رأس الجلاد كما في قصة يوليوس فوتشيك " تحت اعواد المشانق " . فحتى لو نفّذ الاحتلال حكم الاعدام فينا فان اقدامنا ستبقى اعلى من رأس الجلاد مهما حاول تغيير الحقيقة . وقد نجحت خطوة الامم المتحدة في استعادتنا لكرامتنا ونثر غبار البحث عن سراب الحلول واصبحنا نقف امام الجيل الجديد ونقول الحمد لله اننا نسلمكم دفتر الحساب ونحن قد اوفينا الدين امام الله والوطن وليس في رقابنا ما نندم عليه . واذا كانت اوسلو خطيئة فقد كفرنا عنها ودفعنا ثمنها دماء وشهداء واسرى ، واذا كانت محاولة تكتيكية من الزعيم عرفات فقد اوفى دينه وحوصر حتى استشهد دون ان يتنازل .
الاستراتيجية الشعبية - فلم نعد نختلف على العناوين وان اختلفنا على التفاصيل ، ولم تعد الثوابت محط نقاش سرّي او علني بيننا ، لان اسرائيل جعلت من جميع الفلسطينيين على قلب رجل واحد ، وعرف القاصي والداني ان الاحتلال لا يفهم ولا يريد ان يفهم انه الى زوال . مهما فعل ومهما بطش ومهما استخدم القوة المفرطة
انتهى عصر امريكا - واعرف ان هذا الكلام كبير ، وانه اكبر من ان نقوله في زمن ينفرد فيه غلمان البيت الابيض في ضبط كل شاردة وواردة في المشرق العربي ، لكن عدوى امريكا اللاتينية اصابتنا ، والان نحن على درب شعوب امريكا اللاتينية وقد قرأنا الفاتحة على روح الهيمنة الامريكية الفاشلة ، وقلنا لا لامريكا ونقول كل يوم الف لا لسياسة امريكا الداعمة للاحتلال .
الوحدة الوطنية - وان كانت لم تنجز رسميا فقد انجزت شعبيا ، وما وقفة الضفة الغربية مع المقاومة في غزة ، ووقفة غزة مع منظمة التحرير في الامم المتحدة سوى دليل ساطع على ان الانقسام لم يعد موجودا سوى في صدور المسؤولين وظنون العسكريين وعقول المنظّرين النابحين للترويج للمزيد من الانقسام . اما على صعيد المواطن فقد طوى هذه الصفحة وبدأ يصنع تاريخا جديدا .
الخطوة القادمة - لاول مرة منذ عشرين عاما يعرف الفلسطيني الى اين يذهب ، وفي اطار تجربة جنوب افريقيا بداية التسعينيات ، فاننا ذاهبون نحو محاصرة اسرائيل دوليا وشعبيا وقانونيا حتى تسقط شجرة الاحتلال ، ومثلما سقط الدكتاتور دي كليرك في جنوب افريقيا وخرج نيلسون مانديلا من السجن رغم انف امريكا واسرائيل ، وشاهدنا كيف تراجع البيت الابيض واستقبل مانديلا كبطل وداعية للحرية ... سنرى كيف يخرج الاسرى وعلى رأسهم مروان البرغوثي واحمد سعدات وكل القادة ويعتلون منصات المجد والغار .. فيما سيصار الى زج جنرالات الاحتلال في زنازين لاهاي .
عربيا - كانت الفصائل قبل عام تبحث عن عاصمة عربية او اقليمية تحتمي بحماها ، فهذا الفصيل يضع اوراق الطاعة في هذه العاصمة وذاك في تلك ، اما اليوم فان جميع العواصم العربية ترتجف من شعوبها وتضع اوراقها في خزائن الثورة الفلسطينية . لاننا استعدنا ذاتنا واحترمنا كرامتنا ، فسارع الجميع لاحترامنا وعلى رأسهم ايران وتركيا ومصر وكل الدول الاخرى .
ان الدولة شيك من دون رصيد ، هذا صحيح . ولكنها المسمار الاخير في نعش الاحتلال ، وهذا وعد الله ، ان الله لا يخلف وعده .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://google-site-verifica.palestineforums.com
 
يستطيعون اعتقال الرئيس !! فماذا كسبنا من اعتراف العالم أننا دولة ؟
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الوادي الاخضر الفلسطيني  :: القسم التاسع :: منتدى ترفيهي-
انتقل الى: